أسعار النفط ترتفع 1.5%.. وخام برنت فوق 111 دولارًا

ارتفعت أسعار النفط، نحو 1.5% اليوم الجمعة، مدعوما بنقص المعروض، رغم أن الخام يتجه إلى انخفاض أسبوعي ثان وسط مخاوف من أن ارتفاع أسعار الفائدة قد يدفع الاقتصاد العالمي إلى الركود.

قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، جيروم باول، أمس الخميس، إن تركيز المصرف المركزي على كبح التضخم كان “غير مشروط”، مما زاد المخاوف بشأن زيادة أسعار الفائدة التي أثرت على الأسواق المالية.

أسعار النفط اليوم

بحلول الساعة 10.20 صباحًا بتوقيت غرينتش، ارتفعت أسعار العقود الآجلة لخام برنت القياسي -تسليم شهر أوت المقبل- بنسبة 1.26%، لتبلغ 111.44 دولارًا للبرميل.

كما صعد سعر العقود المستقبلية لخام غرب تكساس الوسيط -تسليم شهر أوت المقبل- بنحو 1.40% مسجلًا 105.73 دولارًا للبرميل، وفق البيانات التي اطّلعت عليها منصة الطاقة المتخصصة.

وكانت أسعار النفط قد أنهت تعاملاتها على تراجع بنحو 2%، أمس الخميس، مواصلة نزيف الخسائر للجلسة الثانية على التوالي، مسجلة أقل مستوى منذ 6 أسابيع.

إمدادات النفط

ارتفعت أسعار النفط لفترة وجيزة بنحو دولار واحد للبرميل في التعاملات الآسيوية المبكرة قبل تقليص المكاسب، وفي الوقت الحالي، أدت المخاوف من تباطؤ الطلب الناشئ عن زيادة أسعار الفائدة وتباطؤ النشاط الاقتصادي الأميركي إلى التحول نحو الخسارة.

قال كبير محللي السوق في منطقة آسيا والمحيط الهادئ في أواندا، جيفري هالي: “بالنظر إلى منحنيات العقود الآجلة، لا يزال كل من خام برنت وغرب تكساس الوسيط في حالة تخلف كبيرة، ما يشير إلى أن إمدادات النفط الفورية لا تزال محدودة كما كانت دائمًا”.

وأضاف هالي: “يبدو أن المخاوف المتزايدة من الركود الاقتصادي قد دفعت إلى التخلص من مراكز المضاربة الطويلة في كلا العقدين”.

وقال الشريك الإداري في إس بي آي أسيت مانغمينت، ستيفن إينيس، إن العقود الآجلة للنفط الخام كانت في وضع البيع بعد أن جاءت مؤشرات مديري المشتريات التصنيعية والخدمات الأميركية أقل بكثير من التوقعات، إلى جانب تراجع بيانات التصنيع في ألمانيا.

وأضاف إينيس: “في ظل هذه الظروف، ستصبح أسعار الخام المرتفعة شديدة الحساسية لأي مدخلات في إمداد النفط”، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

إنتاج أوبك+

قالت مصادر إن أوبك والدول المنتجة المتحالفة معها، بما في ذلك روسيا، ستلتزم على الأرجح بخطة تسريع زيادة الإنتاج في أوت، على أمل تخفيف أسعار الخام والتضخم، إذ يعتزم الرئيس الأميركي جو بايدن زيارة السعودية.

واتفق تحالف أوبك+ -في اجتماعه الأخير في 2 جوان على زيادة الإنتاج بمقدار 648 ألف برميل يوميًا في جوبلبة، أو 7% من الطلب العالمي، وبالكمية نفسها في أوت، ارتفاعًا من الخطة الأولية لإضافة 432 ألف برميل يوميًا على مدى ثلاثة أشهر حتى سبتمبر.

ومع ذلك، كافح التحالف لتحقيق أهداف الزيادة الشهرية بسبب قلة الاستثمار في حقول النفط من قبل بعض أعضاء أوبك، وفي الآونة الأخيرة خسائر الإنتاج الروسي.