سوناطراك ستوقع عقودا جديدة مع شركاء أجانب قبل نهاية 2022

 أكد الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك, توفيق حكار, اليوم الثلاثاء , ان المجمع بصدد اجراء مفاوضات مع عدد من الشركاء الاجانب, و التي من شانها ان تفضي الى التوقيع على العديد من العقود مع نهاية سنة 2022.

واوضح توفيق حكار, “نجن بصدد اجراء مفاوضات حول عديد المشاريع مع شركاء اجانب و التي من شانها ان تفضي الى توقيع ثلاثة الى اربعة عقود جديدة بحلول نهاية السنة الجارية”, مشيرا الى ان توقيع هذه العقود الجديدة سيتم ابتداء من شهر سبتمبر المقبل” مضيفا ان مجمعه لن يدخر أي جهد لإنجاح هذه المفاوضات”.

و ادلى الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك بهذا التصريح خلال ندوة صحفية جرت بمقر سوناطراك على هامش حفل توقيع عقد جديد يتعلق بتطوير الحوض التعاقدي لبركين (ورقلة) مع الشركة الامريكية “أوكسيدانتل بيتروليوم” و الايطالية “إيني” و الفرنسية “توتال اينرجي”.

واضاف ان هذا العقد بصيغة تقاسم الانتاج باستثمار قدره 4 مليار دولار تقريبا, قد تم توقيعه في اطار القانون الجديد 19-13 المسير لنشاطات المحروقات.

كما اكد السيد حكار, ان هذا العقد يعد “الثالث من نوعه” الذي يوقع منذ اصدار هذا القانون الجديد في نهاية 2019, مذكرا في ذات السياق, ان العقد الاول قد وقع سنة 2021, مع الشركة الايطالية “إيني” و الثاني خلال الثلاثي الاول من السنة الجارية مع الشركة الصينية “سينوباك”.

و تابع ذات المسؤول قوله, ان العقد الموقع اليوم يعد “الاكثر اهمية” من حيث مبلغ الاستثمار وكذا كميات المحروقات التي يمكن استرجاعها او انتاجها و التي تقوق 1 مليار برميل يعادل بترول.

و عن سؤال حول اهداف سوناطراك في مجال الانتاج, اشار السيد حكار الى ان المجمع “يسعى الى انتاج 200 مليون طن يعادل بترول سنويا”, مذكرا بانه يعمل كذلك على “تجديد احتياطات المحروقات مما يسمح بضمان الامن الطاقوي للجزائر سيما عبر عمليات الاستكشاف و اعادة تثمين الاحتياطات الموجودة”