وزير الطاقة:”الجزائر مستعدة لاتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على استقرار السوق”

أفاد وزير الطاقة والمناجم، محمد عرقاب، اليوم الأربعاء، أن الجزائر تقف على أهبة الاستعداد، مع كل شركائها في مجموعة “أوبك +”، لاتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على استقرار وتوازن سوق النفط العالمية.

وأكد محمد عرقاب أن دول “أوبك+” ستجتمع في الخامس من سبتمبر القادم لتقييم التطورات الأخيرة في سوق النفط العالمية وتوقعاتها.

وقال الوزير  في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية  أن “دول أوبك + ستجتمع في الخامس من سبتمبر الجاري لتقييم التطورات الأخيرة في سوق النفط العالمية وتوقعاتها على المدى القصير”.

كما ستطرح، حسب الوزير، “مسألة تحديد مقاربة مشتركة للأشهر القادمة تجعل من الممكن تعزيز الجهود التي تبذلها أوبك وشركاؤها لإعلان التعاون من أجل ضمان استقرار سوق النفط العالمية”.

وأبرز عرقاب أن “هذا الاجتماع المهم، الذي سينعقد في غضون أيام قليلة، يتزامن مع الذكرى السادسة لاتفاقية الجزائر التي تشكل أساس إعلان التعاون بين أوبك وشركائها من خارج أوبك”،

و أضاف وزير الطاقة والمناجم أنه “ومنذ ذلك الحين، تميزت الجزائر باحترامها الصارم لالتزاماتها الشهرية بالحد من الإنتاج وبالمشاركة النشطة والبناءة في القرارات المتخذة في إطار إعلان التعاون”.

من جهة أخرى، قال مجمد عرقاب إنه “منزعج من تقلب الأسعار الذي لوحظ منذ عدة أسابيع والذي لا يعكس تغييرا كبيرا أو اضطرابا في أساسيات سوق النفط ولكنه قائم على توقع مفرط للمخاوف المرتبطة بتباطؤ النمو الاقتصادي والطلب العالمي على النفط في الأسواق المالية”.

وعليه، يضيف الوزير، “تقف الجزائر على أهبة الاستعداد، مع كل شركائها في أوبك +، لاتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على استقرار وتوازن سوق النفط العالمية”.