الجزائر ترفع حجم الغاز الطبيعي نحو ايطاليا

وقعت شركة سوناطراك اليوم الأربعاء, اتفاقيات لتوريد كميات جديدة من الغاز الطبيعي نحو إيطاليا و إسبانيا, مع شركة “إينال”  وفرعها بإسبانيا “أونديسا”.

وتمت مراسيم توقيع الإتفاقيات بمقر شركة سوناطراك,  وهي اتفاقيات في إطار عقودهم لشراء وبيع الغاز الطبيعي الموجه للأسواق الإيطالية والاسبانية.

و اتفق الطرفان، وفقا لبنود مراجعة الأسعار التعاقدية على تعديل سعر البيع تماشيا وظروف السوق، واجمعا على توريد كميات إضافية لعام 2022 وكذلك على إمكانيات توريدات إضافية في السنوات القادمة.

كما أكد الطرفان رغبتهما في تعزيز الشراكة التقليدية بين سوناطراك ومجمع انيل مما يسمح بتوطيد العلاقة التجارية في مجال الغاز الطبيعي وضمان استقرار وأمن امدادات الغاز وبالتالي المساهمة في تعزيز الأمن الطاقوي للزبائن.

 

وقال الرئيس المدير العام لشركة سوناطراك، توفيق حكار، أن العلاقة مع إينال وانديسا هي علاقة تعاقدية قديمة و طويلة المدى, بدأت في 2001 مع إينال لتزويد السوق الايطالية و في 2011 مع انديسا ف لتزويد إسبانيا بالغاز الطبيعي.

وورفض حكار الكشف عن حجم الكميات المضافة او السعر الجديد, لأنه يدخل في خانة البنود التعاقدية السرية, للإتفاقيات الجديدة , مؤكدا رفع الكميات و رفع السعر.

وأضاف الرئيس المدير العام لسوماطراك : “لدينا 11 زبون وتم الاتفاق مع 6 شركات وبقيت 5. نحن معهم في مفاوضات مستمرة”. موضحا أن الشركة انتهت من المفاوضات مع ناترجي الاسبانية, سيتم التوقيع معها خلال الأيام المقبلة.

وشدد خكار التأكيد على ان الجزائر, احترمت لإلتواماتها التعاقدية مع إسبانيا, بخصوص الكميات المصدرة. وقال في هذا الخصوص, ” حاليا لا يمكن رفع الكميات إلى اكثر مما هي عليه الأن”, مضيفا “ما يربطنا مع إسبانيا هو أنبوب ميدغاز, زهو يشتغل بكامل قدراته, أي 11 مليار متر مكعب سنويا”.

وأضاف المتجدث, “أنه لا يمكن  تقنيا زبادة حجم التدفق, لأن سعة أنبوب ميدغاز مجدودة,  ورفع الكميات يتطلب إستثمارات جديدة”