سونلغاز تتجهز باستراتيجية شاملة لمواجهة الطلب القياسي على الكهرباء

فايزة سايح

فيما تشهد العديد من ولايات الوطن ارتفاعًا قياسيًّا في درجات الحرارة تفوق الـ 50 درجة تحت الظل، لا تزال الشركة الوطنية لإنتاج وتوزيع الكهرباء والغاز “سونلغاز ” تسجل أرقاما قياسية في الطلب على الكهرباء من قبل الأسر الجزائرية وكذلك المؤسسات المختلفة.

وفي السياق كشفت الشركة الوطنية لإنتاج الكهرباء والغاز “سونلغاز ” تسجيلها لأرقام قياسية في الطلب على الكهرباء منذ بداية موجة الحر التي ضربت البلاد ومعظم بلدان العالم.

مخطط وطني شامل لتفادي الانقطاعات

وفي ذات السياق، سجل المجمَّع من استهلاك الكهرباء ما يقدر بـ 37048 ميغاواط في ظرف يومين، وهو ما أدى إلى برمجة رزنامة وقتية لتزويد الكهرباء من قبل المجمع، وهذا في إطار ترشيد الإستهلاك الكبير.

كما وضعت شركة سونلغاز مخططا شاملا من أجل تفادي الإنقطاعات الكهربائية خلال الصيف، من خلال إضافة قدرات جديدة للشبكة الكهربائية. وسجلت درجات الحرارة في الجزائر ارتفاعا كبيرا بزيادة بنحو 8 درجات مئوية مقارنة بالمعايير الموسمية، وقدّر متوسط درجة الحرارة ، والذي شهد أعلى معدل طلب على الكهرباء نحو 40 درجة مئوية، أي أشد حر بـ 8 درجات مئوية مقارنة بذروة الحرارة في شهر أوت من العام الماضي.

سونلغاز تنجح في ضمان سلامة المنظومة الكهربائية الجزائرية

وقد أشارت الشركة الجزائرية إلى أنه على الرغم من الطلب الكبير على الكهرباء، فإنه جرى الحفاظ على سلامة المنظومة الكهربائية الجزائرية، بل نجحت في تصدير الكهرباء إلى تونس والمغرب بواقع 300 ميغاواط و200 ميغاواط على التوالي.

في ذات الصدد، فقد توقعت سونلغاز أن يصل الطلب على الكهرباء إلى 17 ألف ميغاواط، وتعهدت بتشغيل طاقة تزيد عن 3700 ميغاواط خلال العام الحالي، من بينها نحو 2800 ميغاواط في فصل الصيف.

ولمجاراة كل هذه التطورات الاستهلاكية، فقد شرعت الجزائر في تنفيذ خطة لتطوير الكهرباء من المصادر المتجددة تتضمن إنتاج 15 ألف ميغاواط في غضون 2035 ضمن رؤية استراتيجية لتنويع مصادر الطاقة.

وتولي الجزائر أهمية كبيرة لمشروعها الحيوي “سولار1000 ميغاواط ” لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية الكهروضوئية، ويهدف المشروع لإنتاج 15000 ميغاواط من الكهرباء في آفاق 2035.

سونلغاز تسطّر مخططا شاملا

تسعى الشركة الوطنية للغاز والكهرباء “سونلغاز” إلى تعزيز مكانتها في السوق الوطنية من خلال تقديم أحسن خدمة لزبائنها من أفراد ومؤسسات، حيث سطر المجمع مخططا شاملا يهدف إلى تعزيز البنى التحتية للبلاد في مجالي الكهرباء والغاز،

كما يشمل مخطط التنمية المستدامة “آفاق 2030” انتاج ما يقدر بـ 12 ألف و252 ميغاواط من الكهرباء خلال السنوات الـ 6 المقبلة، وهذا من خلال تطوير أداء شركات المجمع، وخاصة فيما يتعلق بإنتاج الكهرباء ونقله وتوزيعه، بما في ذلك نقل وتوزيع الغاز.

يذكر ان الكهرباء تعد احد مصادر الطاقة الهامة والرئيسة لاقتصاد أيّ دولة، إذ إنها تُساهم بشكلٍ كبير في مختلف الطاقات بما يحقّق التكامل الاقتصادي،

وهي تلعب دورا محوريا في استقطاب الاستثمار ودفع عملية التنمية من خلال الطلب على الكهرباء وترشيد استهلاكها لمواجهة تحديات خطط التنمية الاقتصادية لأيّ دولة.