وزيرا الطاقة يدراسان الخطوط الرئيسية لتطوير القطاع بين الجزائر و زيمبابوي

سراي محمد اسلام

تحادث وزير الطاقة والمناجم،  محمد عرقاب، اليوم الثلاثاء، بالعاصمة الزيمبابوية هراري، مع نظيره وزير الطاقة والتنمية الطاقوية لجمهورية زيمبابوي، السيد صودا زيمو.

وجرى اللقاء بحضور السادة الرؤساء المدراء العامون لمجمعات سوناطراك وسونلغاز وسونارام ونفطال، بالإضافة إلى إطارات من وزارة الطاقة والمناجم، ومدير المعهد الجزائري للبترول.

أشاد الطرفان، بهذه المناسبة، بالعلاقات التاريخية والممتازة بين البلدين، ورحبا بتطورها خلال السنوات الأخيرة، مع الدينــاميكية الإيجابية التــي تشهدهــا نشاطــات التعــاون بين البلديــن من خـلال تـبادل الزيــارات آخرهــا زيــارة وفد من البرلمان الزيمبابوي, إلى الجزائر في شهر أفريــل 2023،

كما قدم  الوزير الخطوط الرئيسية لبرنامج تطوير قطاع الطاقة وكذا الإطار التنضيمي الجديد الذي يحكم نشاط المحروقات بالجزائر، وأكد على رغبة الجزائر في توطيد العلاقات بين البلدين في هذا المجال وتكثيف التبادلات وتبادل الخبرات مع الدول الإفريقية.

كما تناول اللقاء بحث سبل تعزيز وتطوير علاقات التعاون بين البلدين في مجال الطاقة، ولاسيما في جميع مراحل سلسلة القيمة في قطاع المحروقات. بالإضافة الى الإطار التنظيمي والقانوني الذي يحكم أنشطة المحروقات وأنشطة تسويق وتوزيع المواد البترولية.مع العمل على خلق فرص للأعمال وإقامة شراكات مربحة للطرفين في البلدين وخارجهما في إطار استراتيجية مجمعي سونطراك وسونلغاز لولوج الأسواق الإفريقية.

كما ناقش الجانبان سبل تعزيز التعاون الثنائي في مجالات نقل وتحويل الكهرباء وكل ما يتعلق بالهندسة ودراسات وتطوير الشبكات الكهربائية وكذا تطوير الطاقات المتجددة.

كما تم تسليط الضوء على أهمية تبادل التجارب والخبرات ونقل المعرفة والتكوين وتنمية القدرات البشرية، على غرار التحكم في التكنولوجيات الرقمية وكذا التطبيقات التكنولوجية الحديثة الهادفة إلى تحسين الأداء العملياتي للمنشآت النفطية، والاستفادة من الخبرة الجزائرية في هذه المجالات.

من جانبه أعرب وزير الطاقة والتنمية الطاقوية الزيمبابوي عن حرص بلاده على تطوير العلاقات مع الجزائر في المرحلة المقبلة والعمل على مواصلة مد جسور التعاون خاصة في المجالات الاقتصادية، ولاسيما مشاركة سوناطراك وسونلغاز في تطوير وانجاز استثمارات في زيمبابوي من خلال تعزيز الشراكة المربحة للجانبين في صناعات النفط والغاز والكهرباء،الى جانب التكوين.

وفي ختام جلسة العمل، شرع كل من  وزير الطاقة والمناجم،  محمد عرقاب، ووزير الطاقة والتنمية الطاقوية، صودا زيمو، على الامضاء على مذكرة تفاهم في مجال الطاقة تهدف الى تطوير التعاون الثنائي في مجالات االنفط والغاز والكهرباء والطاقات المتجددة والتكوين.