عرقاب يستقبل المدير العام شركة ليونسبريدج الأسترالية

محمد اسلام

استقبل وزير الطاقة و المناجم ، محمد عرقاب، اليوم الخميس, الرئيس المدير العام لشركة ” Lionsbridge ” الأسترالية للاستغلال المنجمي ، براين ويسون.

لبحث خطط التعاون بينها و بين ” سونارام ” في استغلال مناجم الذهب بالصحراء الجزائرية .

و أوضح بيان الوزارة أن المحادثات تركزت حول فرص و إمكانيات التعاون ، الاستثمار و الشراكة في قطاع المناجم بين مجمع سونارام وليونسبريدج ، لإطلاق مشاريع شراكة تستغل الموارد المعدنية بالجزائر ، و بالأخص مشروع الاستغلال المنجمي و الصناعي للذهب بتيراك وأمسميسا بولاية تمنراست .

و أشاد الجانبان بالنتائج المثمرة للتعاون بين سونارام و الشركات المنجمية الأسترالية بصفة عامة ، كما بحثا سُبل تعزيز هذا التعاون بينهما ، ليشمل مشاريع لاستغلال مختلف الموارد المعدنية في الجزائر مستقبلا .

و قدم الرئيس المدير العام لليونسبريدج عرضا مفصلا حول استراتيجيتها لتطوير و استغلال مستدام و طويل الأمد لمناجم الذهب بتيراك وأمسميسا ، إلى جانب مشاريع الصناعة التحويلية في هذا المجال بطريقة مستدامة ، تعتمد على حماية البيئة ، التكوين ،نقل التكنولوجيا ، ترقية المحتوى المحلي و خلق الثروة و مناصب للشغل .

و أكد وزير الطاقة و المناجم على الأهمية الاقتصادية و الاجتماعية لهذا المشروع الذي يندرج في إطار تنمية و تطوير قطاع المناجم و بعث النشاطات المنجمية ، لتحقيق الاستغلال الأمثل لهذه الثروات على مستوى كل ربوع الوطن ، كما أشار الى ضمان دعم القطاع الكامل ، للشراكة في كافة المشاريع الاستثمارية الهادفة إلى خلق الثروة و فرص العمل بالجزائر .

من جانبه ، أعرب براين ويسون ، عن اهتمام شركة ليونسبريدج للاستثمار في القطاع المنجمي بالجزائر ، و تجسيد مشاريع استثمارية مشتركة مع مجمع سونارام بطريقة مسؤولة بيئيًا ومجتمعيا ، مع الاعتماد على خبرة الشركة في استخدام آخر التكنولوجيات المتوصل اليها في مجال الاستغلال المنجمي الباطني .

وتعتبر شركة “ليونسبريدج” الأسترالية و مقرها سيدني ، من أهم الشركات المنجمية العالمية ، حيث تمتد خبرتها و مشاريعها من أستراليا، الى دول من آسيا ، المحيط الهادئ ، أفريقيا ، أوروبا و أمريكا الشمالية .

يذكر أن مجمع سونارام دخل في شراكة مع شركة تيرامين ” الأسترالية لاستغلال منجم الزنك و الرصاص بواد أميزور بولاية بجاية لمدة 20 سنة ، هذا المشروع الذي طبقت فيه أقصى معايير السلامة البيئية على المنطقة من شأنه جعل الجزائر في المرتبة الثالثة عالميا من حيث تصدير مادة الزنك .